كلمة رئيس قسم تقنيات التعليم

يعد مجال التعليم من أهم مجالات الحياة، وفيه يكون الاستثمار الحقيقي. ومن خصائص هذا المجال سمة التطوير التي لا تقف عند حد معين. وتطوير التعليم يستلزم الأخذ باستراتيجيات حديثة تهتم بدمج التقنية بالتعليم على أسس تربوية وعلمية صحيحة. وإن المتطلع والمستشرف للمستقبل، يجد بأن التطور التقني قد يؤدي دورا كبيرا في تغيير مجالات الحياة بإسهامات كثيرة تعتمد على التقنية، لا سيما في مجال التعليم. ومن المسلمات أن التقنية وحدها لن تطور مجال التعليم، بل إنه المعلم الذي يستطيع تطوير التعليم باستخدام التقنية. وعلى أساس هذه المنطلقات، يأتي قسم تقنيات التعليم في جامعة الملك خالد بتقديم برامج متخصصة في تقنيات التعليم تسهم بعون الله في إكساب الملتحقين بها المعارف اللازمة والمهارات المطلوبة بما يمكنهم من الإسهام بتطوير بيئاتهم التعليمية مما ينعكس ذلك إيجابا على الأجيال الناشئة. ولا يقتصر ذلك على التعليم فحسب، بل يشمل التدريب أيضا. 

وهذه البرامج تأخذ بعين الاعتبار مهارات القرن الحادي والعشرين وتخضع للتحديث المستمر والتطوير المواكب للاتجاهات الحديثة في تقنيات التعليم. حيث يقدم القسم برنامجين في تقنيات التعليم: برنامج ماجستير تقنيات التعليم ( مقررات + رسالة ) وبرنامج ماجستير تقنيات التعليم ( مقررات ). هذا بالإضافة إلى قيام القسم بتدريس المقررات ذات الصلة بمجال تقنيات التعليم في جميع أقسام الكلية لبرامج الماجستير والدكتوراه،  كما يسعى القسم إلى التوسع في تقديم المزيد من البرامج التي تخدم المجتمع التعليمي. ويحتوي القسم على عدد من أعضاء هيئة التدريس من أهل الخبرة والكفاءة في مجال تقنيات التعليم؛ مما يسعد القسم إلى مد جسور التعاون مع الجهات المهتمة بمجالي التعليم والتدريب وتقديم الخدمات اللازمة التي تسهم في رفع كفاءة المهتمين بهذا المجال. 

رئيس القسم
د. علي الحراملة