عن الكلية

 

 

 

نبذة عن الكلية:

 

  • كلية التربية مؤسسة تعليمية حكومية تتبع جامعة الملك خالد، وتختص من خلال أقسامها العلمية ومراكزها المتخصصة ومختلف إمكاناتها البشرية والمادية بالتعليم الجامعي في مجال إعداد وتكوين المعلم المربي، وتطوير القيادات التربوية والاضطلاع بالبحث العلمي وتقديم الخدمات المهنية والفنية والثقافية العامة والتخصصية التي تحتاج إليها قطاعات التربية والتعليم الحكومية والخاصة وغيرها من قطاعات المجتمع.

 

  • تسعى كلية التربية بجامعة الملك خالد إلى احتلال مكانة رائدة ومتميزة بين كليات التربية على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، من خلال توفير بيئة تربوية وتعليمية وبحثية فعالة تمكنها من الإطلاع بدورها في إعداد وتكوين معلمين ومتخصصين وباحثين وقادة تربويين يتميزون بالكفاءة والجودة، وفي تقديم خدمات ثقافية ومهنية وفنية متميزة تسهم في خدمة المجتمع وتطوره.

 

نشأة الكلية:

 

- النشأة والنمو:
  • أنشئت الكلية بناءً على موافقة اللجنة العليا لسياسة التعليم في جلستها المنعقدة بتاريخ 16/1/1396هـ بحيث تتبع جامعة الملك سعود (جامعة الرياض سابقاً)، ولتكون نواة لجامعة تنشأ في المنطقة الجنوبية وقد وافق المجلس الأعلى للجامعة بجلسته الثالثة لعام 1395-1396هـ على إنشاء الكلية، واستقبلت أول دفعة من حملة الثانوية العامة مع بداية العام الدراسي 1396/1397هـ، ثم أصبحت أولى كليات جامعة الملك سعود وتكونت وقتها من عدد من الأقسام العلمية والأدبية والتربوية.   
- حاضر الكلية :
  • صدر الأمر السامي الكريم رقم 7/ 87/ م في تاريخ 11/ 3/ 1419هـ بدمج فرعي جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وجامعة الملك سعود في أبها بجامعة واحدة تسمى جامعة الملك خالد، وعلى أساس ذلك تم دمج الأقسام المتناظرة وتقسيم الكلية إلى كليتين: هما كلية العلوم، وكلية التربية على أن تضم كلية التربية الأقسام التالية: التربية، المناهج وطرق التدريس، علم النفس التربوي، التربية الخاصة.
  • بناء على قرار مجلس التعليم العالي رقم (6/45/1428) وتاريخ 18/1/1428هـ المتوج بالموافقة السامية رقم (3030/ م ب) وتاريخ 23/3/1428هـ على توصيات اللجنة المكلفة بإلحاق كليات المعلمين وكليات البنات بالجامعات إدارياً ومالياً وأكاديمياً...الخ، تم دمج الأقسام العلمية بكلية المعلمين بأبها مع الأقسام العلمية المناظرة لها في كليات الجامعة، كما تم دمج الأقسام التربوية في كلية المعلمين مع أقسام كلية التربية ويعاد هيكلة كلية التربية بحيث تضم الأقسام التالية:
o      قسم المناهج وطرق التدريس.
o      قسم علم النفس التربوي.
o      قسم تقنيات التعليم.
o      قسم التربية الخاصة.
o      قسم التربية.
 

عمداء كلية التربية:

 

تعاقب على عمادة كلية التربية منذ إنشائها وحتى الآن 9 عمداء من أساتذة التربية الأفاضل، وذلك على النحو التالي:

د. مزيد إبراهيم المزيد.

د. عبداللطيف حسين فرج.

د. عبدالوهاب صالح بابعير.

ا.د. محمد علي آل هيازع.

ا.د. علي عبدالله موسى.

ا.د. سالم علي القحطاني.

ا.د. عامر عبدالله الشهراني.

د. محمد سعيد آل عطاف. 

 د. محمد حسن سفران .

د/  عبدالله آل كاسى ( عميد الكلية حالياً) .

 
 

الخدمات والأنشطة:

 
إلى جانب أقسامها الأكاديمية؛ فإن كلية التربية بجامعة الملك خالد تقدم الكثير من الخدمات التربوية المتخصصة عن طريق المراكز والوحدات والمعامل التالية: مركز البحوث التربوية، مركز التدريب التربوي، مركز تقنيات التعليم، وحدة التوجيه والإرشاد الطلابي، وحدة القياس والتقويم، وحدة التعلم الإلكتروني، وحدة التطوير الأكاديمي والجودة، معمل علم النفس التجريبي، معمل القياس النفسي، معمل الحاسوب التعليمي، ومعمل الإعاقة البصرية. هذا بالإضافة إلى كثير من الأنشطة والسيمينارات الثقافية والاجتماعية على مدار العام الدراسي، وذلك عن طريق اللجان المتنوعة بالأقسام الأكاديمية في الكلية.
 

إنجازات كلية التربية:

 
 

· تطبيق نظام التعلم الإلكتروني على عدد من المقررات الدراسية التي يتم تدريسها بالكلية بالتعاون مع مركز التعلم الإلكتروني بالجامعة.

· تشكيل مجموعة من اللجان داخل الكلية للإسهام في رفع مستوى الأداء الأكاديمي والتنظيمي.

· مشاركة بعض أعضاء هيئة التدريس في تحكيم البحوث العلمية بهدف النشر في مجلات علمية محكمة.

·الحضور المستمر لعميد الكلية لاجتماعات عمداء كليات التربية باتحاد الجامعات العربية ومناقشة موضوعات تربوية تهدف إلى الرقي بالعملية التعليمية في كليات التربية.

· مشاركة أعضاء هيئة التدريس في الإشراف على الرسائل العلمية ومناقشتها داخل الجامعة وخارجها.

·مشاركة أعضاء هيئة التدريس في حلقات النقاش العلمي (السيمينار) لمناقشة خطط البحوث المقدمة من طلاب وطالبات الدراسات العليا بجامعة الملك خالد.

· تنفيذ دورة تدريبية في الجودة الشاملة لمنسوبي الأمن بمناطق: عسير، والباحة، ونجران، وجازان.

·إقامة دورات تدريبية لتنمية مهارات البحث العلمي لطالبات الدراسات العليا بكلية البنات جامعة الملك خالد.

· يساهم العديد من أساتذة الكلية مساهمة فعالة في المجالات الإعلامية، فيشارك الكثير منهم في توعية المجتمع وتثقيفه تربوياً ونفسياً ودينياً مما كان له أثراً إيجابياً وصدى اجتماعياً في أوساط المجتمع بجميع مشاربه من عامة ومثقفين، ومن المجالات التي يساهم بها الأساتذة الندوات النفسية والرياضية والفنية والتربوية والدينية.

·يقدم أعضاء هيئة التدريس بالكلية عدداً من المحاضرات والدورات وورش العمل في مختلف مجالات التربية.

·إقامة ورشات عمل خاصة بتوصيف المقررات حسب الاعتماد الأكاديمي.

·حضور أعضاء هيئة التدريس لورش العمل التي تقدم في مجال التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد داخل الجامعة وخارجها.

·حضور أعضاء هيئة التدريس لورش العمل التي تقدمها الهيئة الوطنية للاعتماد الأكاديمي في مجال تحسين الجودة داخل الجامعة.

·مشاركة وحضور أعضاء هيئة التدريس للمؤتمرات والندوات التربوية التي تعقد داخل الجامعة وخارجها.

·مشاركة أعضاء هيئة التدريس في البحوث والدراسات التي يجريها مركز الدراسات والبحوث بالجامعة.

·تطوير برنامج دبلوم التربية الخاصة في ضوء الضوابط والمعايير التي أقرها فريق دعم وتطوير برامج التربية الخاصة في الكليات والجامعات السعودية.

·تنفيذ دورات تدريبية في مجالات الإعاقة والحد من التدخين، ومهارات التواصل والحوار الفعال لطلاب الجامعة.

·فتح برنامج بكالوريوس التربية الخاصة.

·إعداد برنامج الماجستير (موازي) في تخصصات: المناهج وطرق التدريس العامة، المناهج وطرق تدريس العلوم، الإدارة والإشراف التربوي، والتوجيه والإرشاد النفسي.

·إعداد برنامج الدكتوراه في تخصصات: المناهج وطرق التدريس العامة، المناهج وطرق تدريس العلوم، الإدارة والإشراف التربوي، والتوجيه والإرشاد النفسي.

مشاريع تطوير الكلية:

 
  • إعداد الخطة الدراسية لبكالوريوس إعداد معلم المرحلة الابتدائية.
  • زيادة أعداد المقبولين من الطلاب والطالبات في برامج الكلية ودوراتها المختلفة.
  • إعداد برامج ماجستير جديدة، مثل: المناهج وطرق تدريس اللغة العربية، المناهج وطرق تدريس العلوم الشرعية، وتقنيات التعليم.
  • تجهيز مركز التدريب والإعداد التربوي ومن مهامه تقديم: برنامج محضري المختبرات، برنامج فني تقنيات التعليم، وتقديم الدورات التربوية للمعلمين على رأس العمل استجابة لمتطلبات وزارة التربية والتعليم.